التفاؤل في التعلم

التحليل السيميائي لريفاتير على الشعر "من علمني حبا كنت له عبدا" لنزار قباني

  • Nur Safitri
Keywords: التفاؤل في التعلم, نزار قباني, السيميائية لريفاتير

Abstract

كان الشعر "من علمني حبا كنت له عبدا" ولد من قلم الشاعر الحديث وهو نزار قباني. يحكي هذا الشعر في تفاؤل العبد عن بحث معلم يمكنه أن يعلمه أشياء كثيرة. لكن بحثه عن المعلم كان لا يزال مبعثرًا في أبيات الشعر. تعمل النظرية السيميائية لميشل ريفاتير على إيجاد وحدة المعنى في الشعر. لذلك ، استخدمت الباحثة في هذا البحث النظرية السيميائية لميشل ريفاتير. وكانت نتائج البحوث التي حصلت عليها الباحثة هي وحدة المعنى الواردة في نمط الشعر ، وهو تفاؤل الشخص في بحث المعلم والتعلم منه للحصول على العلوم التي يريدها. أما النماذج والجمل الأثرية في هذه القصيدة هي " من علمني ما لم أكن أعرفه أصبحت له عبدا". والهيفوغرام الواقعي الذي يمثل خلفية هذا الشعر يكون في قصة تفاؤل النبي موسى ليتعلم من نبي الخضر في سورة الكهف. والهيفوغرام المحتملي في هذا الشعر هو التفاؤل والحب ، وذلك أن الحب الذي يمكن أن يمنحنا طريقة متفائلة للبحث عن شيء نريده.

Downloads

Download data is not yet available.
Published
2019-07-18